في محمية طبيعية بميسان .. اكثر من 300 من الريم النادر تعاني من الجفاف وقلة الاعلاف

في محمية طبيعية بميسان .. اكثر من 300 من الريم النادر تعاني من الجفاف وقلة الاعلاف

العمارة / نينا / تقرير سمير السعد .. في قضاء علي الغربي ، شمالي محافظة ميسان ، يعيش اكثر من 300 غزال من الريم العراقي النادر ، في محمية انشئت عام 2006 على مساحة اكثر من 500 دونم .

المحمية انشئت لغرض الحفاظ على هذا النوع من الغزال ، الذي اصبح مهددا بالزوال ، شأنه شأن انواع اخرى من الحيوانات البرية الاخرى التي اختفت بسبب الصيد الجائر وعدم الاهتمام والرعاية من قبل الجهات المعنىية .

ولاجل ان تؤدي المحمية الغرض الذي تم انشاؤها من اجله ، يجب توفر عوامل طبيعية وبيئية ، واخرى بتدخل الانسان ورعايته ، فمحمية غزال الريم الطبيعية في محافظة ميسان اصبحت امام تحديات الجفاف وقلة العلف لمئات الغزلان التي انتجتها المحمية طيلة عقد ونيف من السنين .

يقول مسؤول المحمية المهندس الزراعي ستار جبر :"تعاني المحمية من عدم البيئة الرعوية للغزلان بسبب ظروف الجفاف الذي اوكل الاعتماد كلياً على الاعلاف ، ومنها الشعير "، مبينا انه :" لا توجد امكانية لزراعة الاعلاف بسبب عدم توفر المياه اللازمة كون المحمية تعتمد على الآبار التي لا توفر المياه المطلوبة للزراعة بسبب التربة الرملية الشديدة النفاذية والتي تحتاج الى منظومة ري تعمل بالرش للاقتصاد بالماء او تحويل الآبار الى زراعية من اجل تنامي هذا المشروع".

وبين جبر: " ان مديرية زراعة ميسان قامت بأنشاء مشروع محمية غزال الريم الطبيعية على بعد 7 كم من الحدود العراقية الايرانية ، وتعتبر هذه المنطقة الرئيسية في تربية الغزلان ، وكان احد اهداف انشاء المحمية القضاء على التصحر من خلال زراعة وتشجير المحمية بالاضافة الى اعادة توطين غزال الريم".

واضاف :" تم تنفيذ المشروع على مساحة اجمالية تقدر ب501 دونماً وتم حفر تسعة آبار بمساعدة مديرية الموارد المائية وانشاء ثلاثة ظلل واربعة كهوف لأيواء العزلان".

اما رئيس المرشدين الزراعيين في المحمية جبار هادي ،فقد قال :" ان هدف المشروع هو الحفاظ على التنوع البيئي والبيولوجي والحفاظ على ما تبقى من صنف الريم الذي انقرضت اعداد كبيرة منه بسبب الحروب التي مرت بها المنطقة ومنها الحرب العراقية الايرانية ، ، بالاضافة الى الصيد الجائر ".

واوضح هادي :" ان المحمية من المشاريع الرائدة وتم العمل بها عام 2006 ونهاية تشغيل المشروع عام 2012 ، حيث تم افتتاحه بأطلاق 25 غزالاً ، 20 انثى و 5 ذكور . ويبلغ الآن مجموع الغزلان في المحمية 375 غزالا بعدد متساو بين الذكور والاناث ونسبة الولادات جيدة جداً ولم يشهد المشروع التعرض للافتراس كما لا توجد هلاكات في القطيع".

ويعقد المعنيون والمسؤولون على مشروع محمية الغزال الريم آمالاً كبيرة في اطلاق عدد من الغزلان الى البرية ، ويبقى اطلاقها مشروطاً بالقضاء على الصيد الجائر او تحويل المحمية الى منتجع سياحي او منطقة ترفيهية في المحافظة".

عن هذا الموضوع بين هادي انه :"في حالة القضاء على الصيد الجائر ، من الممكن اطلاق الغزال الى البرية لغرض الحفاظ عليه ، وبالامكان جعل المحمية منتجعاً سياحياً ومناطق ترفيهية من شأنها ان تكون مقصداً لأبناء المحافظة او المحافظات الاخرى بالاضافة الى توفيرها فرص عمل للعديد من ابناء المحافظة "./انتهى س






الإثنين 08 , آب 2022

المرصد العراقي للحريات الصحفية يدعو وسائل الاعلام الى توخي الحيطة في تناول الأخبار وضرورة دعم السلم الأهلي

بغداد / نينا / دعا المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين وسائل الإعلام العراقية الى توخي الحيطة في تناول الأخبار، والعمل على دعم السلم الأهلي. وشدد في بيان على اهمية الترويج لخطاب التسامح والتهدئة في ظروف معقدة يواجه فيها العراق تحديات صعبة، وتأزم سياسي غير مسبوق  وتقع عل

فرع نقابة الصحفيين العراقيين في كربلاء يعقد مؤتمرا خاصا بزيارة العاشر من محرم

كربلاء/نينا/ عقد فرع نقابة الصحفيين في كربلاء المقدسة، مساء اليوم الثلاثاء، مؤتمره الخاص بزيارة العاشر من شهر محرم الحرام بحضور مدير اعلام قيادة عمليات المحافظة العميد فاهم الكريطي ورئيس واعضاء فرع النقابة وعدد من الاعلاميين والصحفيين. وتحدّث رئيس فرع النقابة في المحافظة حسين الشمري، عن اهمي

وفاة الرائد الصحفي البصري فاروق حمدي

البصرة / نينا / نعت الاسرة الصحفية في البصرة الرائد الصحفي فاروق حمدي الذي توفي اليوم الثلاثاء ، بعد معاناة مع المرض . والراحل فاروق حمدي من رواد الصحافة العراقية وعمل في عدد من المجلات والصحف العراقية ومنها جريدة الجمهورية ./ انتهى