غارات أمريكية بريطانية على العاصمة اليمنية صنعاء فرق الدفاع المدني تخمد حريقا اندلع بأفران باب الاغا في بغداد الحشد الشعبي يصد تعرضا لداعش في قاطع الدبس بكركوك رئيس الجمهورية يستقبل وفداً من رؤساء الكتل الكردستانية في مجلس النواب إسرائيل تعلن عن الاتفاق مع مصر على إعادة فتح معبر رفح المالكي ومسرور بارزاني يبحثان الوضع العام في البلد فضية وبرونزية في سباق ١٠٠٠٠م المندلاوي يبحث مع مسرور بارزاني مجمل تطورات العملية السياسية خلية الإعلام الأمني تعلن تأمين تفويج 28 ألفا و957 حاجا إلى الديار المقدسة ذهبية وفضية للعراق في الوثب الطويل السوداني يؤكد أهمية تطوير جهاز مكافحة الإرهاب وقدراته الميدانية والتكنولوجية فضية وبرونزية للعراق في سياق ١١٠م حواجز لاعبة من كردستان تحرز ذهبية للعراق في بطولة غرب اسيا لالعاب القوى القاضي زيدان ومسرور بارزاني يؤكدان اهمية دعم مساعي الحوار والتفاهم بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية رئيس الوزراء يوجه بإعداد دراسة لاستخدام طريق التنمية في نقل النفط والغاز مجلس الاستخبارات الوطني: الأجهزة الأمنية لن تسمح لأي جهة كانت بعرقلة المسار الحكومي للتنمية والتطور النزاهة تضبط مسؤولة السجلات الأساسيَّة في أحد فروع الهيئة العامة للضرائب متلبسة بالرشوة السوداني يرأس الاجتماع الدوري للّجنة العليا لمشروع طريق التنمية السوداني يشدد على استنفار جهود ملاكات الكهرباء خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، وأن ينزل جميع الفنيين في مقارّ الدوائر إلى المواقع الميدانية جنايات الانبار:الحبس الشديد لمدير مكتب تنسيق فروع المؤسسات الخاصة بضحايا الارهاب في المحافظة
| اخر الأخبار
الحكيم: حريصون كل الحرص على إطلاق رسائل التطمين لإقليم كردستان

الحكيم: حريصون كل الحرص على إطلاق رسائل التطمين لإقليم كردستان

بغداد/نينا/ أكد رئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم، الحرص على إطلاق رسائل التطمين لإقليم كردستان.

وقال الحكيم خلال استضافتهفي ملتقى السليمانية الدولي:" نحن حريصون كل الحرص على إطلاق رسائل التطمين لإقليم كردستان، من قبل الحكومة والقوى السياسية وإطلاق الرواتب والبحث عن حلول مالية لمساعدة الإقليم تأتي في هذا السياق".

واضاف :" نحن متفائلون إلى حد كبير بالوضع العراقي من خلال ما نسمعه من قادة المنطقة تجاه العراق، ولاشك أن زياراتنا لهم تأتي بالتنسيق مع الحكومة ونناقش خلالها الواقع العراقي وسبل دعم العراق والعلاقة البينية والملفات الإقليمية، وبذلك نؤكد فاعلية العراق ودوره الإقليمي والدولي في مجمل الأحداث الإقليمية".

وأعرب عن اعتقاده أن الهدف من الرد الإيراني لم يكن التصعيد واتساع دائرة المعركة بقدر ما هو تثبيت حقها في الرد، وأن إسرائيل لم تُهاجَم بهذا الشكل من بلد آخر بشكل رسمي منذ عقود طويلة وهذا بحد ذاته يعتبر متغيرا نوعيا يثبت قدرة إيران على اختراق الجدر الأمنية الإسرائيلية بالرغم من تعاون العديد من الدول معها ".

واوضح :" ان العراق له موقف متقدم في نصرة الشعب الفلسطيني والتضامن مع فلسطين ولكن الموقف الحكومي و السياسي الرسمي ليس مع استخدام الأراضي العراقية للقيام بعمليات عسكرية، وندعو المجتمع الدولي إلى إيقاف الحرب في غزة وتطبيق قرار مجلس الأمن في إيقاف الحرب وإدخال المساعدات".

واشار الى ان الفصائل العراقية لم تدع يوما أنها تقوم بعملياتها العسكرية بأوامر خارجية وإنما بدافع الحفاظ على سيادة البلاد بحسب وجهة نظرها، ونحن مع سياسة احتواء هذه المجاميع والفصائل وليس سياسة الكسر لاسيما ونحن في طور البناء وترتيب أوضاعنا الداخلية، وقد لاحظنا أن هذه الفصائل تعاطت بمسؤولية كبيرة حينما أعلنت إيقاف عملياتها العسكرية ودخلت في هدنة لعدم إحراج الحكومة".

وتابع :" نحن حريصون كل الحرص على أمن وسيادة واستقلال العراق، ونتمنى أن نصل إلى اللحظة التي تكون فيها الدولة العراقية قادرة على مسك الملف الأمني والسيطرة على السلاح بشكل كامل".

واكد ان العراق جاد في إنهاء مهام التحالف الدولي، لاسيما مع انتهاء داعش كتحد وجودي، ولكن لابد أولا من إنهاء مهام التحالف الدولي بحوار مع الأطراف الدولية وبالتفاهم وليس بطرق أخرى، والأمر الثاني نحن حريصون في الانتقال إلى علاقات ثنائية بين العراق والعديد من دول هذا التحالف وفي مقدمتها الولايات المتحدة، وهناك مصلحة عراقية في العلاقة الثنائية بين العراق وبعض دول التحالف.

‏واوضح انه ليس هناك مايمنع من إقامة علاقات ثنائية مع الولايات المتحدة حتى من قبل القوى المتحفظة على الحضور العسكري الأمني الأمريكي في العراق، وما هو واضح أن الولايات المتحدة ودول التحالف الدولي عموما لديها تفهم للموقف العراقي وأعلنت بشكل صريح موافقتها، ولذلك تشكلت لجان فنية للبحث في تفاصيل إنهاء مهام التحالف الدولي والانتقال إلى العلاقة الثنائية.

ولفت الى ان علاقة العراق مع الولايات المتحدة منتظمة باتفاقية إطار إستراتيجي تم التصويت عليها في مجلس النواب العراقي وهي اتفاقية مهمة ومقرة وشاملة في كل المجالات، والهدف من زيارة السيد رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتفعيل هذه الاتفاقية وبناء علاقة ثنائية، فقد أصبح واضحا أنه كلما انتظمت العلاقة الثنائية بين الطرفين أمكن تسريع إنهاء مهام التحالف الدولي.

‏وأشار الى ان التحديات التي مرت على العراق جعلت هناك أولويات لرؤساء الوزراء السابقين، فكانت الأولوية أمنية حينما كان هناك تحدي أمني، ومجتمعية حينما كان هناك صراع مجتمعي وسياسية حينما كان هناك صراع سياسي وهكذا، واليوم قدر السيد السوداني أنه جاء في مرحلة نعيش فيها استقرار أمني ومجتمعي وسياسي فكان من الطبيعي التوجه نحو الاعمار والخدمات والبناء لاسيما مع وجود وفرة مالية نسبية، حيث نشهد اليوم افتتاح الكثير من المشاريع الخدمية والأخرى التي لا زالت في طور العمل وقد لمسنا رضا وقبول شعبي للسيد السوداني وللقوى السياسية الداعمه للحكومة وبالتالي مشروعية للنظام السياسي، وجائت استطلاعات الرأي لتعبر عن هذا الأمر أيضا.

واوضح ان الاستقرار الذي تعيشه البلاد اليوم يتطلب العمل على تعزيزه ليتحول إلى استقرار دائم وأن نتعاطى بإيجابية مع الإنجازات الحاصلة اليوم .

‏ولفت الى ان قوة مؤسسات الدولة والشفافية العالية تمنع حالات الفساد والعكس صحيح، ونعتقد أن الإنطباعات العامة عن الفساد في العراق فيها شيء من المبالغة، نعم هناك فساد ولكن أيضا هناك تطور ملحوظ في معالجة هذه الأمور.

واكد نحن نراجع لنتقدم، ومن الطبيعي في بلد متعدد الأعراق والقوميات والمذاهب والأديان والعشائر والقبائل بكل هذا التنوع حينما يمضي عقد من الزمن يجب أن تتم المراجعة لتشخيص الأخطاء وتصحيحها وترسيخ وتقويم الإيجابيات.

وقال توقفنا عن دعوتنا لعقد اجتماعي و سياسي جديد منذ العام ٢٠٢١ بسبب النتائج غير المتوازنة في الانتخابات وبالتالي فإن تعديل الدساتير يجب أن لايكون بالمغالبة بل يحتاج إلى توافق وطني، و أن تكون القوى السياسية حاضرة بحسب أحجامها الطبيعية وأيضا استمر توقفنا عن الدعوة لهذا العقد بعد تشكيل الحكومة وانسحاب بعض الأطراف المؤثرة كالتيار الصدري من المشهد،مما جعلنا أمام وضع مختلف أيضا لذلك نحن نراقب الانتخابات القادمة ونتمنى أن تفضي إلى إعادة التوازن بشكل كامل وحضور جميع الأطراف وحينها يمكن تفعيل فكرة العقد الاجتماعي والسياسي الجديد.

وبين حريصون كل الحرص على إطلاق رسائل التطمين لإقليم كردستان، من قبل الحكومة والقوى السياسية وإطلاق الرواتب والبحث عن حلول مالية لمساعدة الإقليم تأتي في هذا السياق.

‏واضاف:" متفائلون إلى حد كبير بالوضع العراقي من خلال ما نسمعه من قادة المنطقة تجاه العراق، ولاشك أن زياراتنا لهم تأتي بالتنسيق مع الحكومة ونناقش خلالها الواقع العراقي وسبل دعم العراق والعلاقة البينية والملفات الإقليمية، وبذلك نؤكد فاعلية العراق ودوره الإقليمي والدولي في مجمل الأحداث الإقليمية"./انتهى7



ليصلك المزيد من الأخبار اشترك بقناتنا على التليغرام

الجمعة 31 , أيار 2024

صحف اليوم تتابع الموازنة واجراءات العراق في موضوع غسيل الاموال

بغداد/ نينا/ تابعت الصحف الصادرة اليوم الاحد الموازنة واجراءات العراق في موضوع غسيل الاموال. صحيفة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين نقلت عن اللجنةُ المالية النيابية قولها انه تم الشروع بمناقشة جداول موازنة 2024 ، واشارتها الى انها قدمت لائحة استيضاحات واسئلة للحكومة حول بعض التخصيصات ا

الصحف تتابع توقيتات انهاء مهمة / يونامي / واجراءات حصر السلاح بيد الدولة

بغداد / نينا / تابعت الصحف الصادرة في بغداد اليوم الاثنين ، السابع والعشرين من ايار ، توقيتات انهاء مهمة بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق / يونامي / واجراءات حصر السلاح بيد الدولة .. وقضايا اخرى ، منها محاذير اصدار فئات كبيرة من العملة دون دعم اقتصادي . عن مهمة بعثة الامم المتحدة ، تابعت صحيف

اللامي يؤكد دعمه لفرع نقابة الصحفيين العراقيين في كركوك

كركوك /نينا/ اكد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي ، دعمه لفرع النقابة في كركوك. والتقى اللامي رئيس اللجنة التحضيرية لفرع نقابة الصحفيين العراقيين في كركوك مروان العاني ، في مقر النقابة في بغداد ، واستمع منه الى ايجاز عن واقع الفرع وعمله . واكد نقيب الصحفيين د