حسن الراشد ينفي خير توليه منصب محافظ البصرة خلفا للعيداني

حسن الراشد ينفي خير توليه منصب محافظ البصرة خلفا للعيداني

البصرة / نينا / نفى مسؤول منظمة بدر في محافظة البصرة وزير الاتصالات الاسبق حسن كاظم الراشد نفيا قاطعا صحة الخبر المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي ، بأنه سيحل محل محافظ البصرة الحالي المهندس اسعد العيداني .

ودعا وسائل الإعلام إلى "توخي الدقة والحذر في نقل الأخبار والمعلومات غير الصحيحة بين أبناء الشعب، والرجوع الى المصادر الرسمية المعروفة للتأكد من مصداقية الاخبار قبل تداولها ' محذرا في الوقت نفسه من ان هناك صفحات صفراء تبث سمومها بين الحين والآخر لارباك الوضع الأمني والسياسي في البلد.

وحمل الراشد الصفحات التي تقوم بالتزوير ونشر المعلومات المغلوطة المسؤولية الكاملة ، ويحتفظ بحقه القانوني في ملاحقة مروجي هذه الأخبار الكاذبة والمفبركة ، بحسب القوانين والأنظمة التي يكفلها القضاء العراقي الموقر.

وتداولت مواقع خبرا مفاده بتكليف حسن كاظم الراشد محافظا للبصرة بديلا عن المحافظ الحالي اسعد العيداني ./ انتهى




السبت 28 , كانون الثاني 2023

استقبال حافل للوفد الاعلامي الاردني رفيع المستوى في بغداد وطموح بتعزيز افاق التعاون المشترك

بغداد / نينا / تقرير .. يوسف سلمان :وصل الى العاصمة بغداد ، مساء الاثنين ، وفد اعلامي اردني رفيع المستوى ، في زيارة رسمية بدعوة من نقابة الصحفيين العراقيين. وكان في استقبال الوفد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي ورئيس شبكة الاعلام العراقي نبيل جاسم ، والسفير الارد

الصحف تتابع المخاوف من انهيار الاقتصاد وتتحدث عن شبهات فساد في تجهيز السلة الغذائية

بغداد / نينا / تابعت الصحف الصادرة في بغداد اليوم السبت ، الحادي والعشرين من كانون الثاني ، المخاوف من انهيار الاقتصاد بسبب ارتفاع اسعار صرف الدولار وتحدثت عن شبهات فساد في تجهيز السلة الغذائية . صحيفة / الزمان / تابعت موضوع ارتفاع سعر صرف الدولار والمخاوف من حدوث انهيار اقتصادي . وقالت

محافظ البصرة يشكر الاعلام الخليجي والمحلي الذي كان اهم اسباب نجاح خليجي 25

البصرة / نينا / قدم محافظ البصرة اسعد عبد الامير العيداني شكره الى الاعلام الخليجي والمحلي الذي كان اهم اسباب نجاح خليجي 25 في البصرة . وقال العيداني في تغريدة ان ذلك جاء من خلال التغطيات المباشرة والتقارير والبرامج الرياضية التي اظهرت للعالم معدن الكرم والضيافة لمدينة البصرة وابنائها ./ انتهى