أول تعليق لمدرب منتخب المغرب بعد التأهل التاريخي لثمن نهائي المونديال

أول تعليق لمدرب منتخب المغرب بعد التأهل التاريخي لثمن نهائي المونديال

بغداد / نينا/ أعرب وليد الركراكي، مدرب منتخب المغرب، عن سعادته بتأهل "أسود الأطلس" لثمن نهائي مونديال قطر بعد تغلبهم اليوم الخميس على كندا 2-1 في الجولة الثالثة الأخيرة من دور المجموعات.

وتأهل منتخب المغرب كمتصدر للمجموعة السادسة برصيد سبع نقاط، ليلتقي في الدور المقبل مع وصيف المجموعة الخامسة التي تضم إسبانيا، وألمانيا، وكوستاريكا واليابان.

وقال الركراكي بعد المباراة لقناة "الكأس" القطرية: "هناك تعب كبير وإصابات لكن الروح المعنوية عوضت ، ولقد تصدرنا المجموعة وهذا ليس بالأمر السهل، ونريد أن نذهب بعيدا".

وأضاف المدرب المغربي: "قدمنا شوطا أول جيدا، لكن في الثاني فقدنا الطاقة. اللاعبون البدلاء قاتلوا وأسعدوا الشعب المغربي".

وتابع "من الرائع إحراز 7 نقاط. اليوم نفرح وغدا نعود إلى العمل و لا نفكر بهوية الخصم ويجب أن نتابع وضع بعض اللاعبين الذين شاركوا (في مباراة كندا) وكانوا مصابين"./انتهى9



السبت 28 , كانون الثاني 2023

استقبال حافل للوفد الاعلامي الاردني رفيع المستوى في بغداد وطموح بتعزيز افاق التعاون المشترك

بغداد / نينا / تقرير .. يوسف سلمان :وصل الى العاصمة بغداد ، مساء الاثنين ، وفد اعلامي اردني رفيع المستوى ، في زيارة رسمية بدعوة من نقابة الصحفيين العراقيين. وكان في استقبال الوفد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي ورئيس شبكة الاعلام العراقي نبيل جاسم ، والسفير الارد

الصحف تتابع المخاوف من انهيار الاقتصاد وتتحدث عن شبهات فساد في تجهيز السلة الغذائية

بغداد / نينا / تابعت الصحف الصادرة في بغداد اليوم السبت ، الحادي والعشرين من كانون الثاني ، المخاوف من انهيار الاقتصاد بسبب ارتفاع اسعار صرف الدولار وتحدثت عن شبهات فساد في تجهيز السلة الغذائية . صحيفة / الزمان / تابعت موضوع ارتفاع سعر صرف الدولار والمخاوف من حدوث انهيار اقتصادي . وقالت

محافظ البصرة يشكر الاعلام الخليجي والمحلي الذي كان اهم اسباب نجاح خليجي 25

البصرة / نينا / قدم محافظ البصرة اسعد عبد الامير العيداني شكره الى الاعلام الخليجي والمحلي الذي كان اهم اسباب نجاح خليجي 25 في البصرة . وقال العيداني في تغريدة ان ذلك جاء من خلال التغطيات المباشرة والتقارير والبرامج الرياضية التي اظهرت للعالم معدن الكرم والضيافة لمدينة البصرة وابنائها ./ انتهى