في ديالى الخير .. اطفال استبدلوا مقاعد الدراسة بالارصفة .. وسط نداءات حقوق الانسان

في ديالى الخير .. اطفال استبدلوا مقاعد الدراسة بالارصفة .. وسط نداءات حقوق الانسان

بعقوبة / نينا / تقرير انمار عبد الستار : محافظة ديالى محافظة الخير و الزراعة والبساتين ، عرفت على مر تاريخها بانها من المحافظات الاولى في الانتاج الزراعي من الفواكه والخضار المتنوعة ، تكالبت عليها عوادي الزمن من ظروف طبيعية قاسية ، قلة امطار وجفاف ، واوضاع امنية غير مستقرة وامان شبه مفقود ، ما دفع نسبة كبيرة من السكان الى ترك الزراعة والاتجاه صوب المدن بحثا عن عمل وطلبا للامان .. وكان اكثر من انعكست عليهم هذه الحالة وتأثروا بالاوضاع الجديدة هم الاطفال ..

تراهم في كل مكان .. في الشوارع والاسواق وقرب اشارات المرور ، اطفال بعمر الزهور ، منهم من يمارس التسول ومنهم من يمسح زجاج السيارات ، وآخرون يبيعون المناديل الورقية او يعملون في مهن لاتتناسب مع اعمارهم واجسادهم الغضة .. تركوا مقاعد الدراسة خلفهم وراحوا يبحثون عن لقمة العيش في ظل ظروف معيشية تزداد صعوبتها يوما بعد يوم ..

مكتب حقوق الانسان في المحافظة رصد هذه الحالة ، وشخص اسبابها او بعضا منها على الاقل ..

مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في ديالى صلاح المجمعي اكد :" ان تردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية دفع اكثر من 20% من الاطفال الى العمالة القاسية ".

وقال المجمعي :" ان اطفال ديالى يعانون من انعدام مقومات التعليم ، اضافة الى ان مدارس المحافظة تفتقر الى ابسط مقومات نجاح العملية التربوية في ظل وجود نقص كبير في الابنية المدرسية "، مبينا :" ان المحافظة بحاجة لاكثر من / 450 / مدرسة لتلبية احتياجات الاقضية والنواحي " .

وليس الجانب التعليمي هو ما يحرم منه الاطفال في محافظة ديالى ، بل :" ان حقوقهم مسلوبة ومعدومة في القطاع الصحي بسبب عدم وجود مستشفيات كافية لرعاية الاطفال وانعدام دور للايتام خاصة بالاناث في ديالى باستثناء دار واحدة للصبية "، حسب قول المجمعي .

وشدد مدير مكتب مفوضية حقوق الانسان في المحافظة على اهمية تنفيذ برامج وخطط لانقاذ الطفولة في ديالى من خلال اعتماد خطط لتحسين الواقع المعيشي للاسر لمنع الأطفال من التسرب الدراسي وحث الاسر على منع ابنائها من استخدام أجهزة الموبايل والانترنت ومواقع التواصل بشكل مفرط لمنع دخول ثقافات مرفوضة الى المجتمعات المتحفظة المتسلحة بالقيم والتقاليد الاجتماعية الرصينة .

هذا ما رصده مكتب حقوق الانسان ، فماذا عن تربية المحافظة ودائرة الصحة فيها ؟

مدير اعلام تربية ديالى عمار العبيدي ، اوضح :"ان تسرب الاطفال من المدارس اصبح ظاهرة خطيرة وان تربية ديالى تولي هذا الملف اهتماما كبيرا "، مبينا :" ان سلسلة من الندوات التوعوية واللقاءات عقدت مع اولياء امور الطلبة لحثهم على الحاق ابنائهم بالمدارس لاكمال دراستهم ، خاصة وان هناك مراكز التعليم المسرع التي استقطبت العشرات من تاركي المدارس في بعقوبة والاقضية الاخرى " .

وبين العبيدي :" ان هناك تنسيقا مع احدى منظمات الامم المتحدة لتنفيذ برامج تربوية خاصة في المناطق المحررة من اجل حث الاهالي على ارسال ابنائهم الى المدارس مع توفير كافة المستلزمات الضرورية لانجاح العملية التربوية "، لافتا الى :" ان اسباب تسرب الاطفال من المدارس تعود الى تردي الوضع المعيشي والفقر خاصة في المناطق التي تعرضت الى تهجير، وتبقى الاجراءات القانونية هي الاهم للحد من اتساع ظاهرة تسرب الاطفال ".

اما مدير اعلام صحة ديالى فارس العزاوي فقد قال :" ان دائرة الصحة بدأت بتنفيذ مشاريع صحية مخصصة لرعاية الاطفال ، منها مستشفى سعة / 100 / سرير في بعقوبة ، اضافة الى وضع خطة لبناء دار رعاية تعنى بشؤون الاطفال ، خاصة ان ظاهرة عمالة الاطفال اصبحت تتفاقم في المحافظة بسبب الاوضاع الاقتصادية والعوز المعيشي "./انتهى




الإثنين 08 , آب 2022

المرصد العراقي للحريات الصحفية يدعو وسائل الاعلام الى توخي الحيطة في تناول الأخبار وضرورة دعم السلم الأهلي

بغداد / نينا / دعا المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين وسائل الإعلام العراقية الى توخي الحيطة في تناول الأخبار، والعمل على دعم السلم الأهلي. وشدد في بيان على اهمية الترويج لخطاب التسامح والتهدئة في ظروف معقدة يواجه فيها العراق تحديات صعبة، وتأزم سياسي غير مسبوق  وتقع عل

فرع نقابة الصحفيين العراقيين في كربلاء يعقد مؤتمرا خاصا بزيارة العاشر من محرم

كربلاء/نينا/ عقد فرع نقابة الصحفيين في كربلاء المقدسة، مساء اليوم الثلاثاء، مؤتمره الخاص بزيارة العاشر من شهر محرم الحرام بحضور مدير اعلام قيادة عمليات المحافظة العميد فاهم الكريطي ورئيس واعضاء فرع النقابة وعدد من الاعلاميين والصحفيين. وتحدّث رئيس فرع النقابة في المحافظة حسين الشمري، عن اهمي

وفاة الرائد الصحفي البصري فاروق حمدي

البصرة / نينا / نعت الاسرة الصحفية في البصرة الرائد الصحفي فاروق حمدي الذي توفي اليوم الثلاثاء ، بعد معاناة مع المرض . والراحل فاروق حمدي من رواد الصحافة العراقية وعمل في عدد من المجلات والصحف العراقية ومنها جريدة الجمهورية ./ انتهى