اختصاصيو ( طب الاسرة ).. جنود مجهولون خلال جائحة كورونا

اختصاصيو ( طب الاسرة ).. جنود مجهولون خلال جائحة كورونا

بغداد / نينا / .. عدوية الهلالي..في ظل التطورات الجديدة في مختلف مناحي الحياة ، برزت الحاجة الى وجود طبيب للأسرة لرفع درجة الوعي ومتابعة كل مايطرأ على صحة افراد المجتمع .

ومع تنامي انتشار الامراض المعدية والأوبئة والجهل وتراجع الوعي في البلدان النامية ، ظهرت مطالبات لتعزيز مفهوم طب الاسرة لكونه اختصاص يرفع الرعاية الصحية الأولية للمجتمع عبرمعرفته بالتاريخ المرضي لأفراد الأسرة كما انه لايكلف كثيرا.

وخلال انتشار فايروس كورونا في العراق ، كان لأطباء الأسرة دورهم البارز والمتميز في التصدي للوباء على الرغم من احساسهم بانهم جنود مجهولون لأن العديد من افراد المجتمع لايعرفون ماهو طبيب الأسرة !!

يعرف الدكتور هيثم مخلف العبيدي / اختصاص طب الاسرة بانه اختصاص سريري شامل لكافة الاختصاصات الاخرى ويشمل فحص ومعالجة جميع الامراض التي تصيب أفراد الاسرة ، مشيرا الى ان اختصاص طب الاسرة هو الاختصاص السريري الأول في الولايات المتحدة واوروبا وكندا واستراليا ، وقد اثبتت الدراسات العلمية ان التزام المريض لدى طبيب الاسرة يحقق اكبر فائدة وبأقل تكلفة مادية ..

وفي مايخص اهمية طب الأسرة خلال جائحة كورونا ، يرى العبيدي ان اطباء الأسرة كانوا موجودين في خط الصد الأول في المراكز الصحية وقطاعات الرعاية الصحية الأولية فهم الذين يقومون باجراء المسحات للمرضى المشتبه بهم وهم الذين يستلمون نتائجها ، ثم يتوجهون الى منازل المرضى المصابين لابلاغهم بالنتائج ويبدأون بعزلهم وعلاجهم في منازلهم لحين شفاء المريض من كورونا ، وعند ذلك يقومون باجراء مسحة الشفاء للتأكد من تعافيه من المرض ..

اما الدكتورة شيماء الكمالي / اختصاص طب الاسرة فقد اختارت هذا الاختصاص بالذات لأنه يتعامل مع كل الامراض والمشاكل الصحية ، اذ لابد ان يكون طبيب الاسرة قادرا على الاجابة على كل اسئلة المرضى وتقديم المساعدة لهم ، وعلى الرغم مما فيه من جهد وتعب وضرورة ان يكون الطبيب عارفا بكل انواع الامراض وعلاجاتها الا ان الدكتورة الكمالي تجده اختصاصا جيدا حتى لولم ياخذ حقه ودوره الحقيقي في العراق لأن العديد من الناس لايفهمون معنى طب الاسرة ، كما ان بعض الاطباء يحاربون فكرته ولايريدون للمواطن العراقي أن يعرفه لكي لايهجر المراجعون عياداتهم الخاصة وتصبح مراجعة المرضى لهم عن طريق الاحالة فقط كما يحدث في مختلف دول العالم ..

وتؤكد الدكتورة الكمالي على ان زخم المراجعين أصبح كبيرا جدا في فترة وباء كورونا على مراكز الرعاية الصحية التي يتركز فيها أطباء الاسرة ، فتعين عليهم استقبال المرضى والقيام بجولات ميدانية لاجراء المسح الميداني فضلا عن زيارة المصابين بالوباء في منازلهم لمتابعة حالاتهم خلال العزل المنزلي ، وتحمل طبيب الاسرة مسؤولية التوعية والتثقيف أيضا ، لذلك فهو كالجندي المجهول لأن التركيز في الاعلام يكون على اطباء المستشفيات بينما الزخم الأكبر والجهد الحقيقي يقع على اطباء الاسرة ..

ويعود الدكتور هيثم العبيدي ليؤكد على ان آلاف المرضى تتم معالجتهم في العزل المنزلي بينما لايتجاوز مرضى المستشفيات المئات وهو الامر الذي يرهق اطباء الاسرة أكثر من غيرهم لأنهم مسؤولون عن عزلهم ومتابعتهم في المنازل وعمل بيانات وملفات لهم وارسالها الى دوائر الصحة لغرض عمل الاحصائيات ، كما ان اغلب الأطباء أصيبوا بالوباء بدورهم ..

من جهته ، يؤكد الدكتور احمد بريسم الرديني / اختصاص طب الاسرة ان قطاع الرعاية الصحية الأولية قام بتشخيص وعلاج ومتابعة حالات العزل المنزلي لمرضى جائحة كورونا بشكل كبير ، وكان له دور كبير في السيطرة على حالات تفشي الوباء من حيث انخفاض عدد حالات الوفيات وكذلك تقليل العبء على المستشفيات والمراكز المتخصصة في معالجة المرضى .

وبعد تطبيق العزل المنزلي واجراءات المتابعة ، شهدت المستشفيات انخفاضا في حالات دخولها بعد ان كانت مزدحمة خلال الاسابيع الاولى للجائحة ..ويشير الرديني الى ان قطاعات الرعاية الصحية كان لها دورا كبيرا في اجراء الفحوصات خلال المسح الذي تجريه لهم المؤسسات الصحية لرصد حالات الوباء.

كما اسهم اطباؤها وملاكاتها الصحية في رفد المستشفيات بالطاقات البشرية بعد زيادة عدد المؤسسات والمراكز المعالجة لحالات كورونا من المرضى الذين يحتاجون الى ادخالهم الى المستشفيات وحسب شدة الحالة ، وكان لدور طبيب الاسرة أثر كبير في السيطرة على أعداد الحالات التي فاقت الآلاف من المرضى .

ونوه الرديني الى ان أعداد اطباء الاسرة لازالت لاتغطي حاجة البلد خاصة وان هذا التخصص مازال في طور التطور ، مؤكدا ان طبيب الاسرة هو حجر الاساس في منظومة السيطرة على الوباء من حيث التشخيص والمعالجة ومتابعة الحالات ..

وينصح أطباء الاسرة المواطن العراقي بتوخي الحذر من الاصابة بالوباء عن طريق الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والسعي الى زيادة المناعة عبر محاولة معالجة العامل النفسي الذي يعتبرالعنصر الاهم في مواجهة المرض ، خاصة وان الضغط اصبح كبيرا على المستشفيات وصار الاعتماد على العزل المنزلي اكبر وبالتالي فلابد ان يتوجه المواطنون الى المراكز الصحية لاجراء الفحص الاولي ، ثم الاعتماد على أطباء الاسرة لمتابعة حالاتهم./انتهى





السبت 28 , تشرين الثاني 2020

/ نينا / تنشر النتائج النهائية لامتحانات الدور الثاني للصف السادس الاعدادي

بغداد / نينا / تنشر الوكالة الوطنية العراقية للانباء ، النتائج النهائية للامتحانات العامة للصف السادس الاعدادي / الدور الثاني ، العلمي (الاحيائي،التطبيقي) ، الادبي ، للعام الدراسي 2019 - 2020 ، كما اعلنتها وزارة التربية ./انتهى5 - رابط نتائج الفرع العلمي ( التطبيقي ) لجميع المحافظات  : https

فوز الزميل علي الربيعي برئاسة الهيئة الادارية لفرع نقابة الصحفيين العراقيين في بابل

بغداد / نينا/ فاز الزميل علي الربيعي برئاسة الهيئة الادارية لفرع نقابة الصحفيين العراقيين في بابل خلال المؤتمر الانتخابي الذي عقد بمقر النقابة اليوم بحضور نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي بعد حصوله على ٤٣ صوتا من اصل ٤٨ . كما فاز الزملاء ..معن العزاوي ٢٠ صوتا /ازه

نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي : سنسلك كل الطرق إذا مرر قانون جرائم المعلوماتية

بغداد / نينا/ قال نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي اننا سنسلك كل الطرق إذا مرر قانون جرائم المعلوماتية. وقال اللامي في تصريح صحفي اليوم : نرفض مشروع القانون رفضاً تاماً بسبب انه كان مسودة كتبت قبل 10 سنوات وقبل انتشار مواقع التواصل وفيه مخالفات لحرية التعبير المثبتة ف